الوطنية

لقاحات مهربة ومنتهية الصلاحية تستعمل لتلقيح الدجاج بالمغرب‎.

معطيات خطيرة جدا، تلك التي كشف عنها موظف تقني بقطاع الفلاحة، الذي أثار عبر مداخلة هاتفية بأحد البرامج الإذاعية، قضية خطيرة متعلقة بقطاع الدواجن ، حيث اشار الى ان 90 في المائة من الضيعات الفلاحية المخصصة لتربية الدواجن، غير خاضعة للمراقبة و تستعمل أدوية إما مهربة، أو منتهية الصلاحية .
وأضاف ذات المتحدث، أن دجاج هذه الضيعات ملقح بنوع معين من اللقاحات يفرض منع استهلاك هذا الدجاج قبل مرور 21 يوما على تلقيحه حسب ما هو مدون في ورقة التلقيح من طرف الشركة المصنعة ، وأنه عاين ضيعات تنتج أزيد من 30.000 دجاجة ، تجري عملية تسويقها في اليوم الموالي للتلقيح، اما بالتقسيط ،( للمستهلك ) أو على شكل ( كاشير ) ، في غياب مطلق لأي مراقبة يفترض أن تقوم بها الجهات المختصة.
المتدخل أكد عبر محادثته،أنه قام باخبار جمعية حماية المستهلك لكن دون جدوى ، قبل أن يؤكد أن نسبة كبيرة من أمراض الدياليز والسرطان التي يعاني منها عدد هائل من المغاربة ناتجة بالأساس عن استهلاكهم لحوم حمراء وبيضاء غير خاضعة للمراقبة، حيث تساءل باستغراب كبير عن دور وزارة الفلاحة في حماية المستهلك المغربي ، و لماذا تصمت جمعية حماية المستهلك رغم اخبارها مرات عديدة ؟
هذا و من الملزم أن تقوم وزارة الفلاحة بفتح تحقيق عاجل في الموضوع من أجل تأكيد الخبر و اتخاذ التدابير اللازمة، او نفيه عبر تقارير رسمية ، سيما بعد أن خلف انتشار هذا الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي ذعرا وهلعا كبيرين .
أمين قمري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق