اخبار عاجلة

فلا اقتحم العقبة..

بسم الله الرحمن الرحيم ( فلا اقتحم العقبة و ما ادراك ما العقبة فك رقبة أو اطعام في يوم ذي مسغبة يتيما ذا مقربة أو مسكينا ذا متربة) سورة البلد . اية قرأنية كريمة حبلى بالمعاني و الدلالات و العبر تدل على تماسك المسلمين و تعاضدهم في الضراء و البأساء و حين البأس الذين وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم بالبنيان المرصوص . و المغاربة كمسلمين لم يتخلفوا عن الموعد بل سجلوا اروع الصفحات مابين نداء امير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و لم يدخروا جهدا في تقديم يد العون و المساعدة لاخوانهم ضحايا الزلزال المدوي الذي ضرب المغرب خصوصا في منطقة الحوز و تارودانت. فالقافلات الإنسانية و الطبية قادمة من اقاصي البلاد و من مختلف ربوع المملكة محملة بالمواد الغذائية و الأغطية و الأفرشة و الأدوية و كل المواد الاساسية لمحو اثار هذه النازلة . و لإغاثة المنكوبين جراء هذه الهزة الأرضية التي خلفت الخسائر في الأرواح و دمرت البنية التحتية . لقد ضرب المغاربة المثل في الايثار و بذل النفس و كانوا خير خلف لخير سلف مقتفين اثر الحديث النبوي الشريف ( ما زال في أمتي الخير ) . ارتال من الشاحنات و السيارات و سيارات الاسعاف و اللوجيستيك كلها مزودة بأحدث آليات الإنقاذ و المؤن على مختلف أنواعها بالإضافة إلى الاطقم الصحية كلهم جنود وراء صاحب الجلالة شعارهم القيام بالواجب . و مدينة قلعة السراغنة هبوا هبة رجل واحد وقفة و مواقف رجالا و نساء و متطوعين و محسنون من كل حدب و صوب و فعاليات جمعوية ابانت عن وطنية حقيقية بل و دواوير نائية كدوار السكارتة بسكانه النشامى و دواوير جماعة المراوح لمجتمعها المدني العضوي المنخرط و مدينة تملالت و العطاوية التابعة للعمالة قلعة السراغنة و كل شرفاء هذه المدينة الذين لم يمنعها الماعون لا يريدون إلا وجه الله الذين قال فيهم عز و على في سورة الكهف ( و بشر المومنين الذين يعملون الصالحات بان لهم اجرا حسنا).

بقلم ناصر الحرشي

٠

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق