الوطنية

النهضة العلمية بالمملكة المغربية

إن الفتاوي والنوازل والمسائل والأجوبة أسماء لمسمى واحد ، غير أن النوزال تختص بالحدوث والوقوع فهي أضبط في التعبير من الفتوى التي تشمل سؤال الناس عن الأحكام الشرعية، سواء حلت أم لم تحل بعد، في حين أن الفتاوي تقتصر على الوقائع الحادثة . وهكذا تجد هذه الأسماء تتردد في كتب الفقه والنوازل بمختلف الصيغ، والمسمى واحد .فنجد مثلا : مسائل ابن رشد ونوازل ابن الحاج ، وأجوبة المجاصي، وفتاوي ابن عرضون ، والكل شئ واحد لا يخرج عن سؤال السائل ، وجواب المفتي، سواء أكان السؤال واقعا أو متوقعا …
فالنوازل والفتاوي كان لها أصل منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم . فقد أخرج الدارمي في سننه أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم .فقال :(( إنا نركب البحر ونحمل معنا القليل من الماء فإن توضأنا به عطشنا ، أفنتوضأ من ماء البحر ؟ فقال عليه السلام : ” هو الطهور ماؤه الحل ميتته ” . وسئل عن أكل الضب فقال : “لست بآكله ولا محرمه “.
وهكذا أخذ أمر الفتوى أو النوازل يتطور عبر الزمان وتقلبات العصور ، مع كثرة النزاعات والخصومات ، واختلاف البيئات ، وتنوع الأعراف والعادات فتدرجت الفتوى أو النوازل منذ عصر النبوة ، ثم العصور اللاحقة إلى وقتنا هذا فإذا بحثنا في التاريخ السوسي نجد القرن التاسع كان قرنا مجيدا ومفيدا في هذه المنطقة .
ففيه ابتدأت النهضة العلمية في هذا القطر. إذ برزت في التدريس والتأليف ومختلف الفنون. وقد أدلت أغلب قبائل سوس بدلوها في هذا المجال. بما في ذلك قبائل : سملالة، وبعقيلة، ورسموكة، وأملن، وأيت أحمد …وهشتوكة، وطاطا، وماسة، وغيرها في هذه النهضة المباركة . ثم جاء القرن العاشر، فكانت الحركة العلمية أوسع مما قبلها .
فزخرت سوس بالدراسة والتأليف ، وتوالت البعثات إلى فاس ومراكش ،وإلى الأزهر …
ثم بعد ذلك ، أقدم القرن الحادي عشر، حيث تفجرت فيه النهضة العلمية ،فأصبحت متدفقة من جميع الجهات ،فظهر علماء كبار وقضاة ، ومفتون أصبحت فتاويهم قوية غير ضعيفة … ورغم ذلك، فإن التراث المغربي الذي خلفه الأوائل من العلماء، لم يحض إلى حد كبير باهتمام الباحثين المغاربة إلا في نطاق ضيق،حيث ذهب أغلبهم إلى إنشاء كتب غالبا ما تكون في موضوعات تافهة . وفي غمرة هذا الغياب، أصبح التراث المغربي، وخاصة المخطوط منه مقيدا في رفوف الخزائن، سواء منها الخاصة أو العامة.
إن هذا الزخم من التراث يستغيث ويطلب النجدة، هل من متطوع ومشمر على ساعديه لينفض عنه الغبار، وينقده من الرفوف المنسية، ومن الصناديق المظلمة، فيخرجه في حلة جديدة ليستفيد منه الخاص والعام، وينهل من ينابيعه كل عطشان وظمآن.
إن الخزائن المغربية تتوفر على تراث ضخم ، وكنوز غالية وعالية في نفس الوقت ، من مؤلفات كثيرة ومتعددة الأنواع والفنون ، وكتبها جهابدة العلماء وفطاحل الأساتذة الكبار الذين يعتبرون الوقت أغلى من الذهب والدرهم .فكانت أقلامهم سيالة بالليل والنهار ، وكان كل واحد منهم موسوعة في مختلف فنون العلم والمعرفة . فشيدوا صرح الحضارة الإنسانية في جانب مهم من جوانبها. ولقد اطلع الغرب على تلك الكنوز من التراث العلمي ، فاستولى على الكثير منها في فترة الضعف التي أصابت المسلمين . فسرق ما سرق ، وحرق ما حرق، وخاصة إبان الهزيمة المرة التي أصابت المسلمين حين خروجهم من الأندلس .
فعكف الغرب على هذا التراث بالدرس والتحليل ، واستفاد منه استفادة سببت له في التقدم والإزدهار والرقي في جميع الميادين الدنيوية ، في حين تخلف المسلمون وتقهقروا نتيجة إهمالهم لهذا التراث وعدم مبالاتهم به .و هذا كله من أسباب تخلفهم وانهزامهم أمام الحضارات الأخرى .علاوة على ذلك ، تظافرت عوامل الفناء والخراب على هذا الكم الهائل من التراث النفيس . إذ سلط عليه الإنسان بالنسيان والإهمال واللامبالاة ، بل بحجزه وإخفائه على من يريد الإستفادة منه …كما سلطت عليه الرطوبة والحشرات ، وخاصة الأرضة بالأكل والتمزيق والتفتت …ناهيك عن مصائب الزمان ونكباته الأخرى . رغم كل ما ذكرت ، فإن مكتباتنا لازالت تتوفر على الكثير من المخطوطات القيمة والنفيسة تنتظر الهمة العالية، والعزيمة القوية من أبنائها وحفدتها لإخراجها إلى حيز الوجود . وإذا أرادت الأمة العربية والإسلامية خاصة أن تتطلع إلى الأفضل ، وتبني مستقبلا أمثل ، عليها أن تعير كل الاهتمام لثقافتها و لغتها. وأن تشمر على ساعد الجد والإجتهاد، فتنهمك في إحياء تراثها الأصيل والأصلي ، علها تستيقظ من غفلتها، وتعيد الثقة في نفسها ، إن أرادت أن تواكب مسيرة الحضارة الإنسانية، لتحتل فيها مكانتها اللائقة والمستحقة التي كانت عليها من ذي قبل. فالتراث لا يمثل رجعة أو تخلفا كما يتوهم البعض ، وإنما هو في الحقيقة تقدم ورقي ، ونماء وازدهار. فلا يمكن بناء المستقبل إلا إذا تمت الإستفادة من الماضي والحاضر .لأن السلسلة حلقاتها متواصلة ومتصلة. ومن ثم فإذا استفدنا من تراثنا وحضارتنا ، وماضينا وحاضرنا ، نكون بذلك – إن شاء الله – مستعدين لبناء مستقبل مشرق ومتين ، قائم على أسس ومرتكزات قوية وثابتة

الدكتور: إبراهيم المعتصم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق