اخبار عاجلة

الحزب الاشتراكي الموحد المكتب الإقليمي – قلعة السراغنة يصدر بيانا حول الانقطاع الكلي للكهرباء بحالي الاداري بسد سيدي ادريس جماعة الواد لخضر .

هذا نص البيان
لا يزال الأطفال و النساء و الساكنة ككل بالحي الإداري بسد سيدي ادريس، جماعة الواد الخضر، إقليم قلعة السراغنة، يعانون في صمت و قلة حيلة من القطع الكلي للطاقة الكهربائية من قبل المكتب الوطني للكهرباء و الماء و وكالة أم ربيع ببني ملال، دون وجه حق، و في تحد سافر لكل السلوكيات الإنسانية و الأعراف و المواثيق الحقوقية و القانونية المحلية و الدولية..
و على الرغم من كل الكتابات و الاتصالات المتعددة التي قام بها الحزب الاشتراكي الموحد بقلعة السراغنة، مطالبا بإعادة الأمور إلى نصابها و مساعدة الساكنة في الاستفادة من هذه الخدمة الأساسية للحياة، إلا أن شيئا من ذلك لم يتم !
و تجدر الإشارة إلى أن الحزب قام بمكاتبة عامل الإقليم أيضا الذي رفض استقبال المكتب الإقليمي و مكتب الفرع و لم يكلف نفسه النظر في هذا الملف الإنساني الذي طال أمده و المتعلق بحرمان الساكنة في هذه المنطقة الصعبة جدا و الفقيرة من حقهم في التزود بالكهرباء..
إننا في الحزب الاشتراكي بقلعة السراغنة نعبر نتيجة لذلك عن:
• إدانتنا الشديدة لإدارة المكتب الوطني للكهرباء و الماء بقلعة السراغنة و إدارة وكالة الحوض المائي أم ربيع ببني ملال، على الشطط في استعمال السلطة و التمييز بين المواطنين و خرق القوانين جهارا..
• استنكارنا الشديد لسلبية السلطات الإقليمية الموكل إليها السهر على تطبيق القانون و النظر في مصالح الناس الأساسية، و امتناعها عن القيام بالمسؤوليات الموكولة إليها بحكم القانون، مما يطرح العديد من علامات الاستفهام حول خلفيات قطع التيار الكهربائي عن هذه الساكنة و أهدافه الحقيقية، خصوصا و أن قطع التيار الكهربائي عنهم تم خارج الضوابط و المساطر و القوانين ذات الصلة !
• تضامننا المطلق مع الساكنة، و نؤكد وقوفنا إلى جانبها حتى انتزاع حقها و حق أطفالها المشروع في الاستفادة من الكهرباء و الماء و حقها في مختلف المرافق الأساسية.
إن المكتب الإقليمي للحزب الاشتراكي الموحد بقلعة السراغنة، الذي يتابع باهتمام و قلق شديدين حالة السكان الصعبة و المزرية:
 يدعو السلطات القضائية إلى فتح تحقيق نزيه في الملف، و متابعة كل من تبت تورطه و خرقه للقوانين الجارية و إلحاق الضرر الجسيم بساكنة الحي الإداري بسيدي ادريس .
 يؤكد استعداده لتأطير برنامج نضالي تصعيدي (وقفات – مسيرات – اعتصام – إضرابات.. الخ)، متى كانت الساكنة على استعداد أو قررت ذلك.
 يدعو الهيئات السياسية و الحقوقية الديمقراطية و وسائل الإعلام الديمقراطية و كافة الشرفاء في المنطقة إلى دعم ساكنة الحي الإداري المحرومين من أبسط مقومات الحياة العادية، و المشاركة الفعالة في أي برنامج نضالي.
قلعة السراغنة في: 12 ماي 2022
المكتب الإقليمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق