اخبار عاجلةالوطنية

أصداء مواقف النقابة الوطنية للتعليمCDT تصل إلى الحركة النقابية الدولية

صدرت الأممية التعليمية (IE) التي تضم النقابات التعليمية العالمية تقريرا تُعبِّر فيه عن التضامن والقلق مما يجري بقطاع التعليم بالمغرب.

وقالت مصادر نقابية، في اتصال مع جريدة “الديمقراطية العمالية” الالكترونية،  أن تقرير هذه المنظمة الدولية الوازنة التي تعتبر النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل أحد أعضائها البارزين تنظيميا، كشف بلغة واضحة وصريحة، عن مضامين مراسلات وبيانات وبلاغات المكتب الوطني للنقابة والمتمثلة يضيف، في التضييق على الحريات النقابية من خلال الاقتطاع من أجور المضربات والمضربين، وخصم النقط في الترقية، لافتا  إلى تغييب الحوار، وتجاهل مطالب الشغيلة التعليمية، والتملص من تنفيذ الالتزامات السابقة.  

ووفق ذات الافادة، فقد تطرق  تقرير الأممية التعليمية كذلك، إلى الإجراءات الأحادية المتخذة من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ، منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد، دون إشراك فعلي وحقيقي للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية.

كما أشار التقرير استنادا إلى ذات التصريح، إلى البرنامج النضالي الذي سطرته النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل،  منذ 5 أكتوبر الماضي، إلى محطة يومي 1و2 دجنبر 2020، ومنع السلطات الأمنية اعتصام المكتب الوطني ليوم 22 دجنبر 2020، والقمع الذي ووجهت به هذه الحركة الاحتجاجية لنساء ورجال التعليم ببلادنا الذي دعت له النقابة الوطنية، كبرى التنظيمات التعليمية ببلادنا.

وفي سياق ذي صلة، راسلت الأممية التعليمية رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ووزير التربية الوطنية سعيد امزازي، بهدف فتح حوار جاد ومسؤول في قطاع التعليم، ودعتهم في الإطار ذاته، إلى الاستجابة لمطالب الشغيلة التعليمية المطروحة على أجهزتهم كما تقدمت بها النقابة الوطنية للتعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق