اخبار عاجلةحوادث

لقى 157 شخصا حتفهم جراء تحطم الطائرة التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية .‎

أعلنت شركة الخطوط الإثيوبية، أنها أوقفت استخدام طائراتها من طراز بوينغ 737 ماكس 8، بعد كارثة تحطم طائرة من الطراز نفسه أمس الأحد ومقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 157 شخصًا.
كما طلبت الصين من شركات الطيران لديها وقف استخدام هذا الطراز من الطائرات.

و في بيان لشركة الخطوط الأثيوبية المملوكة من الدولة، قالت في إنه “في أعقاب الحادث المأسوي الذي تعرّضت له الرحلة إي تي 302… قرّرت الخطوط الإثيوبيّة وقف استخدام جميع طائراتها من طراز بي-737-8 ماكس اعتبارًا من الأمس، العاشر من مارس/آذار، حتّى إشعار آخر”.

الشركة، التي تُعد أكبر ناقل جوي في أفريقيا، أضافت أنه “على الرغم من أننا لا نعلم حتّى الآن سبب الحادث، قررنا وقف أسطول تلك الطائرات بالتحديد، وذلك في إجراء احترازي من أجل السلامة”.

الطائرة الإثيوبية تحطّمت، أمس، بعد ستّ دقائق على إقلاعها من أديس أبابا متّجهة إلى نيروبي، ما أسفر عن مقتل جميع ركّابها الـ149 وأفراد طاقمها الثمانية.
من بين الضحايا سيّاح ورجال أعمال وموظّفون في الأمم المتحدة، وجنسيات من 33 دولة، وأعلن البرلمان الإثيوبي اليوم الإثنين يوم حداد وطني، فيما بدأت هويات الضحايا تتكشف.

وقال المكتب الصيني للطيران المدني في بيان له إن استخدام تلك الطائرات قد يُستأنف بعد تأكيد من جانب السلطات الأمريكية وشركة بوينغ فيما يتعلق بـ”الإجراءات المتخذة لضمان سلامة الرحلات بشكل فعال”.

لتبرير قراره، قال المكتب الصيني إنه “في ضوء أن الحادثين الجّويَين يتعلقان بطائرتَي بوينغ 737 ماكس 8 كان قد تم تسليمهما حديثًا، وأن الحادثين وقعا خلال مرحلة الإقلاع، فهناك قدر من التشابه بينهما”.
أشار المكتب إلى أن إجراء تعليق رحلات الطائرات من طراز بوينغ 737 ماكس 8 سيدخل حيز التنفيذ اليوم، الساعة 18,00 بالتوقيت الصيني (10,00 بتوقيت غرينتش).

هذه المأساة حدثت بعد تحطم طائرة “بوينغ 737” تابعة للخطوط الجوية الإندونيسية “لايون إير” للطيران المنخفض التكلفة قبالة سواحل إندونيسيا بعيد إقلاعها من جاكرتا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ما أدى إلى مقتل 189 شخصًا كانوا على متنها.

طائرة “بوينغ 737 ماكس 8” تعد من أحدث طائرات الركاب في العالم وأكثرها تطورًا. لكن الشركة تعرضت لانتقادات عدة لاحتمال وجود أعطال في الطائرة التي دخلت الخدمة عام 2017.

امين قمري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: خاصية النسخ غير متاحة !!
إغلاق