اخبار عاجلةالدوليةتقارير

خطة الصلح بين فلسطين واسرائيل تعتبر كارثة في الوقت الحالي.‎

أشارت مجلة فورن بوليسي الأمريكية أن إعلان الرئيس دونالد ترامب، لصفقة القرن لتحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، سيكون كارثة في الوقت الحاضر، بدعوى أنه تمت صياغتها بالتنسيق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

وأكدت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، أنه لا يجب على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السماح بطرح خطة صهره جاريد كوشنر للسلام.

ولفتت المجلة في تقرير نشرته، إلى أن خطة السلام مرتبطة بشكل وثيق مع نتنياهو، وأن ترامب لم يكن ليعلنها لو خسر رئيس الوزراء الإسرائيلي الانتخابات، إذ إن الخطة تشمل ضم أجزاء من الضفة الغربية.

ورأى التقرير أن المشكلة التي تواجه صفقة القرن ليست ببساطة إنها محتومة بالفشل نتيجة الهوة الكبيرة التي تفصل بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وفشل ترامب بأن يكون صديقًا لإسرائيل، ووسيطًا نزيهًا في عملية السلام في الوقت نفسه.

وأشار التقرير إلى أن المشكلة الأخرى هي أن الصفقة قد تؤدي إلى تقويض مصالح الولايات المتحدة في المنطقة، إذا ما شملت ضم جزء من الضفة الغربية، وأن ذلك سيؤدي بدوره إلى تزايد نفوذ السعودية على البيت الأبيض، وإلحاق الضرر بالحملة التي تقودها واشنطن للضغط على إيران لتغيير سياساتها العدائية.

وتوقع التقرير في حال قيام إسرائيل بضم مناطق في الضفة الغربية، أن يثير ردود فعل قوية في العالم العربي، وأوروبا على أساس أن تل أبيب انتهكت التزاماتها القانونية في إطار الاتفاقات مع الفلسطينيين، وقوانين الأمم المتحدة، مبينًا أن ردود الفعل قد تصل إلى فرض عقوبات دولية على إسرائيل.

امين قمري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: خاصية النسخ غير متاحة !!
إغلاق