اخبار عاجلةصحة/بيئة

باريس تضيق الخناق على المدخنين بقرارات جديدة.

قررت بلدية باريس، بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ، الذي يتم تخليده اليوم الجمعة، توسيع منع التدخين في الأماكن العامة ليشمل 52 حديقة ومنتزها في العاصمة الفرنسية.

وأوضحت البلدية في بيان صحفي، أنه مع هذا الإجراء الذي سيدخل حيز التنفيذ في 8 يونيو المقبل، ستصبح 10 في المائة من الفضاءات الخضراء في مدينة باريس معنية بقرار المنع.

وحسب البيان، فإن هذا الإجراء الذي جرى اختباره منذ يوليوز 2018 في ست حدائق “مكن من تقليص أعداد المدخنين بهذه الحدائق وكذلك أعقاب السجائر الملقاة بداخلها”.

وبعد انقضاء المرحلة التحسيسية التي ستستمر حتى بداية شهر يوليوز، سيحصل منتهكو قرار الحظر على مخالفة بقيمة 38 أورو، مماثلة لتلك المفروضة حاليا في ساحات الألعاب.

ويُمنع أصلا التدخين داخل 500 فضاء للعب المتواجدة بالحدائق الباريسية منذ 2015. كما أقرت بلدية باريس في فبراير الماضي جعل 19 شارعا “خالية من أعقاب السجائر”.

وبحسب أرقام أعلنتها الوكالة الوطنية للصحة العامة الفرنسية يوم الثلاثاء الماضي، فإن التدخين تسبب في وفاة 75 ألف شخص في فرنسا عام 2015، أي ما يمثل أزيد من حالة وفاة من بين ثمانية .
وأشارت الوكالة الصحية في نشرتها الوبائية الأسبوعية، إلى أنه و”على غرار أغلب البلدان الصناعية، فإن التدخين يبقى السبب الرئيسي للوفيات التي يمكن تجنبها في فرنسا”. وذكرت أن “75 ألفا و320 حالة وفاة من أصل 580 ألف سجلت في فرنسا عام 2015 كان سببها التدخين”، مؤكدة على أن الرجال هم الأكثر تضررا، في الوقت الذي تتزايد فيه أعداد الضحايا من النساء.

وحسب الوكالة، فإن مرض السرطان يحتل الصدارة ضمن مسببات الوفاة ذات الصلة بالتدخين ( 61,7 في المائة من الحالات)، يشكل سرطان الرئة أغلبها، تليه أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة (22,1 في المائة)، ثم الأمراض التنفسية بنسبة (16,2 في المائة).

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، سيصبح التدخين مع حلول عام 2020 المسبب الرئيسي للوفاة وحالات العجز، مع أكثر من 10 ملايين ضحية سنويا.
عبدالخالق الإدريسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: خاصية النسخ غير متاحة !!
إغلاق